بومبيو يشيد بعلاقات "المغرب والأمريكيين" .. وناصر بوريطة: "نحن جيران"

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

© REUTERS / EDUARDO MUNOZ

وأكدت صحيفة "هسبريس"، مساء اليوم الثلاثاء، أن هذه الاتفاقية تعد الأولى من نوعها مع بلد أفريقي، وتهدف إلى تعزيز تواجد القنصليات المغربية والأمريكية بشكل متبادل، وتسهيل عملها، في وقت تعمل فيه واشنطن على تشييد قنصلية جديدة لها في مدينة الدار البيضاء.

وتحدث الوزيران عن "قوة العلاقات التاريخية" بين البلدين، ورغبتهما في تطويرها، خلال اللقاء الافتراضي، وقال بوريطة: "يعد التاريخ الغني بين المغرب والولايات المتحدة فريدا، فهو قديم بقدم الولايات المتحدة نفسها"، مذكرا بكون المغرب كان أول بلد يعترف بالولايات المتحدة سنة 1777م.

وأكد بوريطة أن البلدين قاما بتطبيع العلاقات سنة 1786، قائلا: "قام صائغو تلك الاتفاقية، السلطان سيدي محمد بن عبد الله، ووجون أدامز وتوماس جيفرسون، بالأخذ بعين الاعتبار ثلاثة أبرز عوامل أساسية".

العامل الأول، بحسب وزير الخارجية المغربي، جغرافي، "لأننا نعد جيرانا، على الرغم من 6000 كلم التي تفصل بيننا عبر المحيط"، مضيفا أن العامل الثاني يعتبر جيو-استراتيجيا، "فقرار سيدي محمد بن عبد الله لم يكن مقامرة، وإنما كان خطوة استراتيجية"، بالإضافة إلى عامل الثقة، الذي هو "دليل على الثقة والإيمان بالمستقبل العظيم لأمريكا"، وفق تصريح بوريطة.

واعتبر أن التوقيع على هذه الاتفاقية يعد دليلا على تطور الشراكة بين البلدين، "وذلك بإضافة عدد من الامتيازات للقنصليات، إلى جانب تلك الامتيازات المنصوص عليها في اتفاقية فيينا"، مؤكدا وجود ثقة عالية بين البلدين.

ومن جهته، أشاد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بقوة العلاقات المغربية الأمريكية، قائلا: "تطورت العلاقات خلال الإدارة الحالية للرئيس ترامب، وقمنا بتوسيع شراكتنا الاستراتيجية باتفاقية التبادل الحر وتعزيز التعاون الأمني والحرية والتعايش الديني".

وكشف بومبيو أن هذه الاتفاقية تمنح امتياز معاملة موظفي القنصليات بنفس ما يتمتع به موظفو السفارات، موردا: "بعد 200 سنة من تأسيس الولايات المتحدة لأول قنصلية في المغرب، نحن مستمرون في تقديم الخدمات لمواطنينا وبلدينا".

وذكر المتحدث ذاته أن القنصلية الأمريكية في الدار البيضاء قامت بتنظيم عملية إجلاء أكثر من 2700 أمريكي في المغرب عبر 60 رحلة جوية خلال الأشهر الماضية، معبرا عن امتنانه للمغرب لتسهيل هذه العملية.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق