استهدف نائب الرئيس الأفغاني.. ما قصة التفجير الدامي الذي هزً كابل؟

مصر العربية 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بعد أسابيع من الهدوء الذي أعقب المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، عادت التفجيرات تضرب الشارع الأفغاني من جديد.

 

وقبل ساعات، أعلنت الداخلية الأفغانية مقتل 10 أشخاص وإصابة 16 آخرين في التفجير الذي استهدف، الأربعاء، موكب نائب الرئيس أمر الله صالح، في العاصمة كابل.

 

جاء ذلك في تصريحات نقلها موقع قناة طلوع نيوز المحلية عن طارق عريان، المتحدث باسم وزارة الداخلية.

 

 

أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني

 

وأكد عريان مقتل 10 وإصابة 16 آخرين في التفجير الذي وقع بمنطقة تايماني بكابل، أثناء عبور موكب نائب الرئيس.

 

وبحسب مكتب صالح، فإن نائب الرئيس نجا من الهجوم، إلا أن بعض موظفيه وحراسه الشخصيين أصيبوا بجروح.

 

وقال أيضا، المتحدث باسم نائب الرئيس الأفغاني عمر الله صالح إن قنبلة انفجرت صباح يوم الأربعاء، على جانب طريق في كابول مستهدفة صالح لكنه نجا دون أن يصاب بأذى.

 

 

وكتب رضوان مراد المتحدث باسم مكتب صالح على فيسبوك، يقول: "اليوم حاول أعداء أفغانستان مرة أخرى إلحاق الأذى بصالح لكنهم فشلوا في الوصول إلى هدفهم الشرير ونجا صالح من الهجوم سالما"، حسبما نقلت رويترز.

 

وصرح مراد بأن القنبلة استهدفت موكب صالح وأصيب بعض حراسه، فيما قال مسؤولو وزارة الصحة إنه تم نقل جثتين وسبعة مصابين إلى المستشفى حتى الآن.

 

 

ولم تعلن أي جهة مسئوليتها عن الهجوم الدامي، والذي جرى تزامنا مع محادثات السلام التي تجريها حركة طالبان والحكومة الأفغانية.

 

ونجا صالح قائد المخابرات السابق من عدة محاولات اغتيال، استهدفت إحداها مكتبه العام الماضي وراح ضحيتها 20 شخصا.

 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق