مصر... الكشف عن حقيقة وجود خفافيش "نيباه" واحتمالية انتشار الفيروس القاتل

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نقلت صحيفة "الوطن" المصرية عن الخبير في مركز البحوث الزراعية المصري، أستاذ علوم الحيوانات الضارة، الدكتور أحمد رزق، قوله إن خفافيش "نيباه" موجودة فعليا في مصر.

وتابع الدكتور أحمد رزق، إنه لم يثبت حتى الآن وجود فيروس نيباه في مصر.

© CC0 / Pixabay

وطالب رزق، الجهات المختصة بضرورة القيام بمسحة لخفافيش الفاكهة المنتشرة في محافظات مصر، للتأكد من عدم احتضانها للفيروس القاتل.

وقال الخبير المصري "خفافيش الفاكهة أو الثعلب ومنها نيباه، موجودة في عدد من محافظات مصر، وتتغذى على أشجار المانجو والبلح والكمثرى والموز، وتعيش على حواف نهر النيل وفي البيوت المهجورة والمستعمرات".

وتطرق رزق عن فيروس "نيباه" بقوله إنه اكتشف لأول مرة عام 1998 في الصين وبنغلاديش واليابان، وينتمي لعائلة تشبه عائلة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح أن الخفافيش هي الحيوانات الحاضنة للفيروس، على الرغم من أنها لا تتأثر به، وتظهر الأعراض عن طريق الفاكهة التي سبق واستخدمتها الخفافيش أو تلك المجاورة لها.

وطالب الخبير المصري بضرورة اتخاذ إجراءات احترازية عند جمع أو شراء الفاكهة وقبل استهلاكها أيضا.

ولفت إلى أن أبرز الإجراءات الاحترازية هي ضرورة ارتداء قفازات في اليد عند جمع الفاكهة أو الخضروات، خاصة تلك التي يوجد بها أوكار للخفافيش، وتطهيرها بصورة جيدة قبل طرحها في الأسواق أو قبل تناولها.

وأردف بقوله "كما أن هناك ضرورة للتبليغ عن أوكار الخفافيش، والتواصل مع الوزارات المعنية وعدم التعامل معها باليد تحت أي ظروف".

وكانت تقارير صحفية عالمية قد أوردت تفشي فيروس جديد في الصين تحت اسم "نيباه"، الذي قالت منظمة الصحة العالمية عنه أنه أشد فتكا من فيروس كورونا المستجد، وتصل نسبة وفياته إلى نحو 75% تقريبا.

ونشرت صحيفة "الغارديان" البريطانية، تقريرا يحذر من تفشي فيروس "نيباه" في الصين بمعدل وفيات يصل إلى 75%، ويمكن أن يتسبب بجائحة عالمية مقبلة تكون أخطر من وباء كورونا.

ونقلت عن المدير التنفيذي لمؤسسة الوصول إلى الطب الأوروبية، قوله: "فيروس (نيباه) مرض معد آخر ناشئ يسبب قلقا كبيرا، ومن الممكن أن تندلع جائحة في أي لحظة، ويمكن أن يكون الوباء العالمي التالى مع عدوى مقاومة للأدوية".

وقالت السفارة الصينية، في بيان لها، إن "ربط هذا الفيروس بالصين أمر غير صحيح، لأن الفيروس موجود فى جنوب آسيا وليس في الصين تحديدا"، مؤكدة أنه "لا توجد أدلة تؤكد صحة هذه الأخبار".

أخبار ذات صلة

0 تعليق