صحيفة: الغضب يهز الأردن بسبب اعتقال الأمير حمزة

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وذكرت صحيفة "الإندبندنت" البرطانية في مقال بعنوان "الغضب يهز ​الأردن​ وسط اعتقال منزلي للأمير حمزة" إلى أن الأردن كان دوما مستقرا خلال العقد الأخير الذي شهد تقلبات وأحداثا هامة في بقية دول المنطقة لدرجة أن المملكة كانت تعرف بحالة الملل التي تسودها بسبب ندرة الأحداث المثيرة التي تشهدها لكن ذلك لم يكن الحال خلال اليومين الماضيين.

ولفتت الصحيفة إلى أن "الأردن كان حصنا للاستقرار وسط إقليم سادته الصراعات ودوما ترى صور الملك عبد الله المحبوب معلقة على غالبية الجدران حيث تخطى الملك بمهارة فائقة ثورات ​الربيع العربي​ التي اندلعت عام 2011 بالدفع نحو إجراء تعديلات دستورية موسعة وإصلاحات قانونية متعهدا يتوفير عشرات الآلاف من الوظائف في القطاع الحكومي كما قام بتغيير ​الحكومة​".

© Sputnik . Ministry of Foreign Affairs of the Russian Federation

وأشارت إلى أنه وعلى الرغم من أن المعدلات الرسمية للبطالة لازالت كما كانت، أي نحو 25 في المائة لكن المعدل الفعلي للبطالة تعدى 40 في المائة من السكان وهو ما أدى لزيادة التململ في البلاد حيث يقول الخبراء إن هناك حملة أمنية خلال الأسابيع والأشهر الماضية ضد النشطاء والمعارضين خاصة ​الشباب​ من مختلف الأطياف السياسية والعقدية.

وأوضحت أن "الملك حسين قام خلال أيامه الأخيرة باختيار نجله الأكبر عبد الله كولي للعهد ومن بعده نجله من زوجته المفضلة الملكة نور وهو الأمير حمزة في المركز الثاني لولاية العهد وربما دفع ذلك الملك عبد الله للقلق بشكل دائم فقام عام 2004 بتجريد الأمير حمزة من منصبه وتعيين نجله هو كولي للعهد".

ولفتت إلى أن الأمير حمزة رغم ذلك بقي يحظى بشعبية كبيرة في البلاد خاصة وسط القبائل القوية التي عقدت سلسلة من الاجتماعات معه قبل أحداث السبت، متوقعة أن يثير اعتقاله غضب أنصاره خاصة وأن بين المعتقلين شخصيات قوية وتحظى بشعبية وتنتمي لطبقة الصفوة سواء بالانتماء إلى العائلة المالكة أو قيادات القبائل أو ​رجال الأعمال​ الأثرياء.

وختمت الصحيفة قائلة إن "الخبراء يرون أن ما جرى سوف يزيد الأمور اشتعالا بدلا من كبح جماح ثورة محتملة في البلاد".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق