ضغوط وتغريدة وراء اعتقال مراسل "روسيا اليوم" في العراق

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

© Sputnik . Iliya Pitalev

وأوضح السراجي أن عملية الاعتقال على ضوء تغريدة نشرها العزاوي في موقع "تويتر" يعبر فيها عن الوضع السياسي في العراق، هي عملية خاطئة، خاصة وأن "آر تي" (روسيا اليوم) هي قناة محترمة ووقفت مع العملية السياسية في العراق، وإذا كانت هناك مشكلة يجب أن تحل وفق الإجراءات القانونية وإقامة دعوة على المراسل، وبالتالي فإن المحكمة والقانون هما الفصل.

وأضاف قائلا: "أما الاعتقال بهذه الطريقة البوليسية تنذر بمخاطر كبيرة ولا يمكن السكوت عليها إذ لا يمكن أن يتم التعامل مع الصحفي كما التعامل مع من يرتكب جريمة أو يكون فاسد ومرتشي أو ما شابه ذلك، ويفترض أن يتكون التعامل مع الصحفي مختلف تماما".

واعتبر السراجي عملية اعتقال العزاوي مخالفة لقرار مجلس القضاء الأعلى الصادر في عام 2019، والذي ينص على أنه لا يجوز اعتقال الصحفي إطلاقا بل يتم توجيه مذكرة تبليغ له واذا لم يحضر توجه له مذكرة ثانية.

وتابع: "هذه إجراءات مجلس القضاء الأعلى، ورئيس المجلس فائق زيدان، أعلن ذلك مرارا وتكرارا لا يجوز اعتقال الصحفي وإنما توجه له رسالة تبليغ للحضور للمحكمة".

وأكمل السراجي، أن نشر العزاوي التغريدة والتي تذمر فيها عن الوضع السياسي في العراق، مثلما هناك آلاف الصفحات والتغريدات التي تنشر ولا يوجد هناك ضرر في ذلك، فقد مارس حقه الدستوري في الكلام والانتقاد وهذا لا يمكن أن يعاقب عليه القانون، لاسيما وأن المادة 38 من الدستور العراقي كفلت حرية التعبير.

وألمح رئيس الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحفيين، إلى أنه على ما يبدو هناك ضغوطات مورست لاعتقال الصحفي، منوها إلى أن عملية الاعتقال مخالفة للدستور وتعليمات مجلس القضاء الأعلى.

واستنكرت نقابة الصحفيين العراقيين قيام بعض الجهات بالمضايقات التي تتعرض لها وسائل الإعلام والتي من شأنها تقييد حرية الإعلام والتعبير باعتبار ذلك مخالفة لأحكام الدستور وإن النقابة سوف لن تسمح بتكرار تلك الممارسات غير القانونية وتحت أية ذريعة كانت.

وأضافت النقابة في بيان تلقته "سبوتنيك"، اليوم، أنها تدين أيضا عملية إغلاق مكتب قناة "روسيا اليوم" في بغداد، اليوم، واعتقال مراسله، ونطالب بإطلاق سراحه فورا والكف عن تلك الممارسات التي تتقاطع مع أحكام الدستور الذي أكد حرية الرأي والتعبير وبما يتلائم مع التوجه الديمقراطي في هذا المجال وتوجيهات رئيس مجلس القضاء الأعلى بهذا الشأن.

أعلنت قناة "آر تي" الناطقة بالعربية اعتقال مراسلها أشرف العزاوي في بغداد ومصادرة المعدات من المكتب.

وكتبت القناة عبر موقعها الرسمي: "قامت جهة أمنية رسمية في بغداد باعتقال مراسلنا أشرف العزاوي واقتادته لمكان مجهول بحجة انقضاء مدة ترخيص عمل المكتب".

وأضافت، نقلا عن المراسل في آخر اتصال، أن "الجهة التي تريد تنفيذ الاعتقال أخبرته أنهم من استخبارات الجريمة المنظمة".

ووثقت الجمعية العراقية، للدفاع عن حقوق الصحفيين، تعرض أكثر من 100 صحفي للاعتداء والضرب، مع تحجيم ومهاجمة المؤسسات الإعلامية، أثناء تغطية التظاهرات التي انطلقت في العاصمة بغداد، ومحافظات الوسط، والجنوب منذ مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2019، وحتى مارس/آذار العام الماضي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق