دبلوماسي سوداني يكشف لقناة عبرية إمكانية توسط إسرائيل لحل الأزمة في بلاده

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وزعمت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الخميس، إجراءها لقاء مع دبلوماسي سوداني بارز، مقرب من رئيس الحكومة السودانية المُقال، عبد الله حمدوك، ونقلت عنه أن وفدا إسرائيليا زار الخرطوم، مؤخرا، منتقدا هذه الزيارة كونها جاءت بعد ما وصف بـ"الانقلاب العسكري في السودان"، الأسبوع الماضي.

وعزا الدبلوماسي السوداني ـ لم تذكر القناة العبرية اسمه أو كنيته ـ السبب وراء انتقاده زيارة الوفد الإسرائيلي إلى السودان أنها لم تكن ناجحة، خاصة وأن معظم الشعب السوداني يعارضون هذا "الانقلاب"، كما أنهم لا يعتقدون في إمكانية نشر الاستقرار والأمن في السودان، في ظل الحكم العسكري. 

وادعى الدبلوماسي الإسرائيلي أن القوات المدنية السودانية، خاصة رئيس الوزراء المقال، عبد الله حمدوك، معنيون بالتطبيع ولا يرفضونه، وبأن هذا التطبيع لا يمكن الاعتماد عليه مع الجانب العسكري فحسب، بل مع الطرفين، العسكري والمدني، في السودان.

وأفاد المسؤول السوداني بأن مهمة التوسط بين العسكريين والمدنيين في بلاده ليست سهلة، وذلك تعليقا على سؤال القناة العبرية "كان" حول مدى تدخل إسرائيل في الوساطة بينهما وحدها، موضحا أنه يمكن لها ذلك شريطة التنسيق مع الولايات المتحدة ودول أخرى في المنطقة. 

ولفتت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني إلى أن جيفري فيلتمان، المبعوث الأمريكي لشؤون القرن الأفريقي والسودان، سيزور إسرائيل، الأسبوع المقبل، مع الإشارة إلى أنه مبعوث الرئيس الأمريكي، جو بايدن، للتوسط بين المدنيين والعسكريين في السودان.

أعلن قائد الجيش السوداني، عبد الفتاح البرهان، الأسبوع الماضي، فرض حالة الطوارئ في البلاد، وحل مجلسي السيادة والوزراء الانتقاليين؛ متهماً المكون المدني في السلطة بـ "التآمر والتحريض على الجيش". وأكد البرهان، في مقابلة سابقة مع وكالة "سبوتنيك"، أن القوات الأمنية السودانية ستكفل حق الشعب السوداني في التظاهر السلمي.

ولاقت الإجراءات، التي أعلنها البرهان انتقادات دولية واسعة، مع الدعوة للإفراج عن السياسيين والمسؤولين المعتقلين، والعودة إلى المسار الديمقراطي.

>> يمكنكم متابعة المزيد من أخبار السودان عبر سبوتنيك.

زلزال سياسي يضرب السودان

0 تعليق