التحالف يعلن مقتل 115 من "أنصار الله" إثر 25 عملية استهداف في مأرب والجوف

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

© REUTERS / HANDOUT

القاهرة - سبوتنيك. وقال التحالف في بيان نقلته وكالة الأنباء السعودية "واس"، إنه "نفذ 25 عملية استهداف لآليات وعناصر المليشيا الحوثية في صِرواح [بمحافظة مأرب شمال شرقي اليمن] والجوف [الحدودية مع السعودية] خلال الساعات الـ 24 الماضية".

وأضاف: "شملت عمليات الاستهداف تدمير 14 من الآليات العسكرية، والقضاء على أكثر من 115 عنصراً إرهابياً".

وتأتي عمليات الاستهداف غداة إعلان الجيش اليمني كسر هجوم لجماعة "أنصار الله" في جبهة مَلعاء جنوبي مأرب، وتنفيذ قواته عملية التفاف وصفها بـ"الناجحة" لتطويق عناصر متسللة من الجماعة في جبهة الجُوبة جنوبي مأرب، أسفرت عن سقوط قتلى وأسرى في صفوف الجماعة.

وكثف التحالف العربي من عملياته في محافظة مأرب مع إحراز جماعة "أنصار الله" تقدمات ميدانية في المحافظة الغنية بالنفط، إذ أعلنت الجماعة، يوم الثلاثاء الماضي، سيطرة مقاتليها على 12 مديرية بما فيها مديريتا الجُوبة وجبل مُراد من أصل 14 في المحافظة خلال العمليات العسكرية المستمرة لها للشهر التاسع على التوالي ضد الجيش اليمني، والوصول إلى قرب نقطة الفَلج على مدخل مدينة مأرب.

وتشهد محافظة مأرب، منذ مطلع شباط/ فبراير الماضي، قتالاً متصاعداً بين الجيش اليمني وجماعة الحوثيين، إثر إطلاق الجماعة عملية عسكرية للسيطرة على مركز المحافظة مدينة مأرب.

وتمثل السيطرة على مدينة مأرب أهمية سياسية وعسكرية واقتصادية كبيرة في الصراع باليمن، إذ تضم المدينة مقر وزارة الدفاع وقيادة الجيش اليمني، إضافة إلى حقول ومصفاة صَافِر النفطية.

ويمثل القتال في مأرب جانبا من معارك عنيفة يشهدها اليمن منذ نحو 7 أعوام بين جماعة "أنصار الله" وقوى متحالفة معها من جهة، والجيش اليمني التابع للحكومة المعترف بها دولياً مدعوماً بتحالف عسكري عربي، تقوده السعودية من جهة أخرى لاستعادة مناطق شاسعة سيطرت عليها الجماعة بينها العاصمة صنعاء أواخر 2014.

وتسبب النزاع الدموي في اليمن بمقتل وإصابة مئات الآلاف؛ فضلاً عن نزوح السكان، وانتشار الأوبئة والأمراض.

أخبار ذات صلة

0 تعليق