نائب كتلة "الوسط المستقل": لبنان يدفع ثمن أزمة إقليمية

SputnikNews 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وقال النائب اللبناني إن "رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وضع رئيس الجمهورية ميشال عون بكل حصيلة مشاوراته التي أجراها في غلاسكو، وهو لا يزال يسير في موضوع الحل". لافتاً إلى أن "هناك دولا أعلنت أنها ستساعد لبنان وستلعب دورا إيجابيا وأعتقد أن الدول أعطت مؤشرات أنه سيكون هناك مساعدة للبنان من حيث تخفيض منسوب التوتر والدخول في حوار للوصول إلى الحل، ولا يزال الرئيس ميقاتي يقوم بالمشاورات المطلوبة". 

© Fotolia / Kovalenkovpetr

وأشار درويش إلى أن "المعالجة تكون بالتروي بمكان معين، لأن لبنان لا يستطيع أن يعيش إلا ضمن محيطه وعمقه العربي وخاصة الخليجي، ورئيس الحكومة يدعو إلى التضامن والتكافل العربي-العربي لأنها صيغة قوة للجميع وليس فقط للبنان وأي تشرذم عربي ضعف للجميع وليس فقط للبنان، وبالتالي يعول على بعض الحكمة عند الجميع ويأخذ الأمر مجراه من خلال بعض محبي لبنان من الوسطاء الذين سيلعبون دوراً إيجابياً وأعتقد أن الأيام القادمة ستجيب عن كيفية معالجة هذا الأمر وأيام قليلة وليس بعيدة". 

وأوضح أن "الحكومة هي حاجة لبنانية كبيرة في هذه المرحلة وعليها واجبات خاصة، وبالتالي سرعة إنعقادها صيغة أساسية للبنان، إنما لا أعتقد بالقريب العاجل ستعقد، إنما لن تكون المدة طويلة وسيدعو بعدها رئيس الحكومة للإجتماع لأنه أصبح هناك ملفات ضخمة والوضع اللبناني الداخلي لا يسمح بتأخير اجتماع الحكومة، لأن هناك مجموعة قرارات على المستوى المعيشي والاقتصادي اليومي وهناك حاجة ملحة لانعقادها". 

كما لفت درويش إلى أن "هناك تفاقماً في الوضع الاقتصادي إن على مستوى سعر الصرف أو الخدمات اليومية للمواطن، لأنه بالنهاية الحكومة تأخذ قرارات، يستعيض عن ذلك إن كان رئيس الحكومة عبر مجموعة خليات عمل في القصر الحكومي، ولكن هذا لا يعوض اجتماع الحكومة لأن القرارات التي ستصدر تكون على مستوى أكبر". 

وختم النائب اللبناني حديثه قائلاً إن "الأزمة المعيشية تتفاقم بهذه المرحلة وعوض التركيز على يوميات وحياة المواطن أصبح التركيز على الأزمة المستجدة بين لبنان والخليج العربي، وبالتالي هذا الأمر خفف من عملية التركيز على يوميات المواطن". 

أخبار ذات صلة

0 تعليق