حشد كبير لتركيا والمعارضة السورية لبدء عملية ضد قسد .. بالفيديو

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جي بي سي نيوز :- أفادت مصادر عسكرية سورية ، اليوم الأربعاء، باحتشاد كبير غير مسبوق على الحدود السورية الشمالية من الجيش التركي وفصائل المعارضة السورية، قرب مناطق قوات سوريا الديمقراطية والوحدات الكردية لبدء عملية ضدها.

وقالت إنه تم احتشاد أكثر من 30 ألف عنصر من القوات التركية والجيش الوطني السوري المعارض لا سيما قرب مناطق تل رفعت ومنبج عين عيسى شمال سوريا.

وأكدت أن العناصر من المعارضة التي ستشارك في العملية هي التي كانت تنشط في مناطق عمليات درع الفرات ونبع السلام وغصن الزيتون.

ولم تعرف موعدا لبدء العملية، مؤكدة أن هناك تكتما على التفاصيل بشأنها، مشددة على أن هناك مسارعة للخطى لبدء العملية العسكرية في الشمال السوري ضد قوات "قسد".

وشوهد رتل عسكري كبير أمس الثلاثاء، بالقرب من الطريق السريع أم4، مكون من 420 عربة عسكرية.

من جهته، علق المتحدث باسم غرفة "عزم" يوسف الحمود، لـ"عربي21" على هذه الأنباء بالقول، إن قوات الجيش الوطني والقوى الثورية الأخرى، كلها منتشرة على كامل الحدود، من إدلب وصولا إلى شرقي الفرات.

وعند السؤال حول صحة المعلومات بقرب معركة بالمشاركة مع الجيش التركي ضد قوات قسد في وقت قريب، قال: "نحن بحالة جاهزية عالية، وجميع الاحتمالات والجبهات مرجحة".

ونشرت كذلك صحيفة "TÜRKIYE GAZETESI" التركية، تفاصيل مشابهة، قائلة إنه "تم استدعاء قيادات الجيش الوطني السوري إلى أنقرة وجرى إطلاعهم على خطة العملية التي تنقسم على خطي جبهة ضد القوات الموالية لحزب العمال الكردستاني في سوريا.

وقالت إنه "تم تحديد مناطق العمليات على تل رفعت ومنبج وعين عيسى وتل تمر، وكذلك عدد الجنود الذين سيتم نشرهم على خط الجبهة الأمامية لكل موقع، وإنه سيتم الاعتماد على عناصر الجيش الوطني السوري الذين لديهم خبرة سابقة في العمليات التركية في الداخل السوري سابقا مثل نبع السلام وغصن الزيتون".

وأضافت أنه "ستنفذ العملية بمشاركة وحدات الكوماندوز التركية التي تعمل في سوريا والعراق".

أما وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، فقالت إن تركيا نشرت مئات الجنود الإضافيين في شمال سوريا، خلال الليلة الماضية، استعدادا لهجوم معلق منذ فترة طويلة ضد قوات "قسد" المدعومة من الولايات المتحدة.

ونقلت عن مصدرين لها، أن الهجوم المخطط يهدف إلى إغلاق أكثر من ثلثي حدود تركيا التي يبلغ طولها 910 كيلومترات (560 ميلا) مع سوريا.

وأضافا أن تركيا ستهدف إلى السيطرة على مناطق جنوبي بلدة كوباني، المعروفة أيضا باسم عين العرب، لربط المناطق الواقعة تحت سيطرتها غربي نهر الفرات وشرقه.

وقال المسؤولان إن الهدف المحتمل الآخر هو الاستيلاء على قاعدة مينغ الجوية بالقرب من بلدة إعزاز من وحدات حماية الشعب الكردية، التي تشن هجمات كر وفر على القوات التركية والمقاتلين السوريين المعارضين.

ونقلت الوكالة قولهما، إنه "في تكتيك لمنع موسكو من معارضة خطط الحرب التركية علانية، قد تنسحب القوات التركية من مناطق قليلة جنوبي الطريق السريع الاستراتيجي أم4، الذي يشكل الحدود الجنوبية لإدلب".

وسبق أن قال المستشار العسكري لـ"الجيش الوطني" العميد أحمد حمادة ، إن منطقة "تل رفعت" التي تتمركز فيها "قسد" تأتي في مقدمة المناطق المرجحة للهجوم، إذ تشكل هذه المنطقة خاصرة رخوة، وتتخذها "قسد" منطقة متقدمة لضرب الاستقرار في منطقتي "غصن الزيتون" و"درع الفرات".

وأوضح أن منطقة تل رفعت الخاضعة لسيطرة "قسد" تسجل تنسيقا عاليا بين الأخيرة وبين المليشيات الإيرانية الموجودة في بلدتي نبل والزهراء.

ويأتي الحشد الكبير من تركيا والمعارضة السورية، بعد تصويت البرلمان في أنقرة الثلاثاء، على تمديد السماح بنشر قوات في سوريا والعراق لمدة عامين آخرين.

يشار إلى أنه في 30 آذار/ مارس الماضي، أكد الرئيس التركي أن عملية عسكرية ستتواصل للسيطرة على تل رفعت والمناطق المحيطة الأخرى.

وهدد المسؤولون الأتراك بمستويات مختلفة في مقدمتها وزير الخارجية تشاووش أوغلو ووزير الدفاع خلوصي أكار، بـ"إزالة المخاطر التي تواجهها تركيا من سوريا".

عربي 21 

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق