إف بيه كوربوريشن تنتقل إلى خدمات الدعم من ريميني ستريت لتطبيقات...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

لاس فيغاس -الثلاثاء 1 سبتمبر 2020 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): أعلنت اليوم شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI)، وهي المزوّد العالمي لمنتجات وخدمات البرمجيات للشركات والمزود الرائد للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلز فورس"، أنّ شركة "إف بيه كوربوريشن" (إف بيه كو)، وهي أكبر مُصنّعٍ لعُلب الطعام البلاستيكية ومواد التغليف ذات الصلة في اليابان، قد انتقلت إلى خدمات الدعم من "ريميني ستريت" لتطبيقات "إس إيه بيه إي سي سي 6.0". ومن خلال الانتقال إلى "ريميني ستريت"، خفّضت "إف بيه كو" تكاليف الرسوم السنوية لدعم البرمجيات بنسبة 50 في المائة وأجّلت الانتقال المُكلف إلى نسخة "إس/4 إتش إيه إن إيه" بينما تُقيّم الشركة الخيارات بمرور الوقت لمنصة تخطيط الموارد المؤسسية من الجيل التالي. وبموجب دعم الطرف الثالث من "ريميني ستريت"، يمكن لـ"إف بيه كو" تشغيل تطبيقات "إس إيه بيه" الحالية الخاصة بها لمدة لا تقلّ عن 15 عاماً اعتباراً من وقت تبديلها لمزودي خدمات الدعم، دون الحاجة إلى ترقيات أو عمليات نقل مطلوبة.

تعتمد الشركة الرائدة في السوق على عمليات تخطيط الموارد المؤسسية المخصصة في صميم ابتكاراتها التقنية

تُركّز شركة "إف بيه كو" التي تأسّست عام 1962 على استخدام التكنولوجيا للحفاظ على مكانتها الرائدة في تصنيع وتسويق عُلب الطعام التي تستخدم لمرة واحدة في اليابان. وفي عام 2015، تم تكريم الشركة باعتبارها "شركة إستراتيجية تنافسية على صعيد تكنولوجيا المعلومات" من قبل وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة وبورصة طوكيو وذلك نتيجةً لنشر الشركة بنجاح لشبكة بنية تحتية لسلسلة التوريد في جميع أنحاء اليابان، مع وجود برمجية مؤسسية لإدارة سلسلة التوريد في صميمها. ويُشار إلى أنّه تم نشر الإستراتيجية بغرض التواصل المباشر وتعزيز قدرات التطوير والقوة الشرائية والسعة التصنيعية والتوزيع وإعادة التدوير وشبكات المعلومات لدى شركة "إف بيه كو" في إطار السعي لتحسين مستويات خدمة العملاء في نهاية المطاف. وكجزءٍ من هذه الإستراتيجية، تعتمد "إف بيه كو" بشكل كبير على منصة "إس إيه بيه" المستقرة والناضجة، والتي خضعت لقدرٍ كبير من التخصيص عبر العديد من الوظائف الإضافية لتلبية احتياجاتها التشغيلية والتجارية الفريدة. وغداة رفع "إس إيه بيه" لرسوم الصيانة السنوية، أعادت "إف بيه كو" تقييم قيمة رسوم الدعم المقدّمة من قِبل "إس إيه بيه" وأدركت أنه لم يعد بإمكانها تبرير التكاليف للحفاظ على دعم البائع. وقيّمت "إف بيه كو" لاحقاً دعم الطرف الثالث لتحقيق الدرجة المثلى من الجدوى من حيث التكلفة وعائد الاستثمار لبيئة "إس إيه بيه" الخاصة بها.

وفي هذا السياق، قال يوكي هاشيموتو، نائب الرئيس لشؤون تكنولوجيا المعلومات بشركة "إف بيه كوربوريشن": "قبل بضعة أعوام، ارتفعت رسوم الصيانة التي تُقدمّها ’إس إيه بيه‘. وأدّى ذلك إلى زيادة القلق بشأن نفقات الصيانة، وعند إجرائنا لتقييمٍ لقيمة إنفاقنا، جعلت زيادة رسوم الصيانة عائد الاستثمار أقل جاذبية على الصعيد الداخلي. ومن جهةٍ أخرى، قمنا بدراسة الانتقال إلى نسخة "إس/4 إتش إيه إن إيه"، إلّا أنّنا لم نتمكن من دعم تبرير تجاري معقول نتيجةً للتكلفة الهائلة للترقية وتعطيل أعمالنا، فضلاً عن العديد من الوظائف الإضافية التي تم تطويرها لبيئتنا المخصصة والتي سيتوجّب علينا التخلّي عنها".

وتابع هاشيموتو قائلاً: "عوضاً عن ذلك، نستثمر الأموال التي وفرناها من الانتقال إلى دعم ’ريميني ستريت‘ في إستراتيجيتنا الشاملة لتكنولوجيا المعلومات، والتي تتضمن تحقيق الاستقرار لعملياتنا الحالية، وتعزيز وظائف التطبيقات الحالية لتحسين عملياتنا التجارية، بالإضافة إلى الاستثمار في مجالات جديدة من التكنولوجيا".

شريك للدعم مرموق المستوى عالي الجودة في اليابان

استناداً إلى تجربة الخدمة الفعلية لعملاء "ريميني ستريت"، توصّلت "إف بيه كو" من خلال العناية الواجبة والتقييم إلى نموذج أعمال "ريميني ستريت" لتقديم الشراكة عالية الجودة اللازمة لدعم نظام "إس إيه بيه" الذي يتمتّع بأهمية حرجة للمهام. وعلى غرار جميع عملاء "ريميني ستريت"، تمّ تزويد "إف بيه كو" بخدمة مهندس دعم رئيسي يتمتع بمتوسط ​15 عاماً من الخبرة في برمجيات العملاء، يدعمه فريق عمل من الخبراء التشغيليين والتقنيين على مدار الساعة طيلة أيام الأسبوع والسنة. ويحصل العملاء على اتفاقية مستوى الخدمة الرائدة في القطاع من "ريميني ستريت" التي تضمن تقديم استجابة خلال 10 دقائق لمشاكل الدعم ذات الأولوية القصوى (أولوية أولى).

ومن جهته، قال يوريو واكيساكا، المدير العام الإقليمي في اليابان بشركة "ريميني ستريت": "على غرار العديد من حملة تراخيص ’إس إيه بيه‘ الآخرين، لم تستطع ’إف بيه كو‘ رؤية أي مبرر للانتقال إلى نسخة نسخة ’إس/4 إتش إيه إن إيه‘ في هذا الوقت. وبفضل الانتقال إلى خدمات الدعم من "ريميني ستريت"، تمكّنت ’إف بيه كو‘ من تحقيق أكبر قدرٍ من عائد الاستثمار من نظام ’إس إيه بيه‘ الحالي الخاص بها، ويمكن للشركة الآن أن تأخذ وقتها في تطوير إستراتيجية تخطيط الموارد المؤسسية وخارطة طريق للمستقبل استناداً إلى احتياجات العمل لا احتياجات البائع. وسنواصل دعم ’إف بيه كو‘ ومساعدتها على لتحقيق الدرجة المثلى من الجدوى من حيث التكلفة لتكنولوجيا المعلومات سنوياً، ما سيُتيح لها تحسين مستويات خدماتها من خلال نظام قوي لإدارة سلسلة التوريد في صميمها".

لمحة عن شركة "ريميني ستريت"

تعدّ شركة "ريميني ستريت" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز Nasdaq: RMNI) مزوّداً عالمياً لمنتجات وخدمات برمجيات الشركات ومزوّداً رائداً للدعم من الطرف الثالث لمنتجات "أوراكل" و"إس إيه بيه" البرمجية وشريك "سيلزفورس". وتقدّم الشركة خدمات ممتازة وفائقة الاستجابة ومدمجة لإدارة ودعم التطبيقات التي تسمح لمرخصي برمجيّات الشركات بتوفير تكاليف كبيرة، وتحرير الموارد للابتكار وتحقيق نتائج أفضل على صعيد الأعمال. تعتمد حوالي 2,100 شركة من الشركات العالمية المدرجة على قائمة "فورتشن 500"، و"فورتشن جلوبال 100"، وشركات السوق المتوسطة، ومؤسسات القطاع العام وغيرها من المؤسسات من مجموعة واسعة من القطاعات، على شركة "ريميني ستريت" باعتبارها مزوّدها الموثوق لخدمات ومنتجات برمجيّات تطبيقات الشركات. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: http://www.riministreet.com أو متابعتنا عبر "تويتر" على [email protected] ويمكنكم أن تجدوا صفحة "ريميني ستريت" على "فيسبوك" و"لينكد إن".

بيانات تطلعية

بعض البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي لا تعتبر وقائع تاريخية لكنها بيانات تطلعية لأغراض احتياطات الملاذ الآمن على النحو المحدد في قانون إصلاح التقاضي الخاص للأوراق المالية لعام 1995. وترافق البيانات التطلعية بشكل عام كلمات على غرار "قد"، "يجب"، "يمكن"، "نخطط"، "ننوي"، "نستبق"، "نعتقد"، "نقدّر"، "نتوقع"، "محتمل"، "يبدو"، "نسعى"، "نواصل"، "المستقبل"، "سوف"، "نتوخى"، نعتزم"، وغيرها من المصطلحات، والتعابير، والجمل المشابهة الأخرى. وتشكّل جميع البيانات المتعلقة بتوقعات "ريميني ستريت" فيما يخص الاستخدام المتوقع للعائدات من العرض الموضح في هذا البيان الصحفي، بيانات تطلعية. هذه البيانات عرضة لعدد من المخاطر والشكوك المتعلقة بأعمال "ريميني ستريت"، وقد تختلف النتائج الفعلية مادياً. وتشمل هذه المخاطر والشكوك على سبيل المثال لا الحصر، الفترة والتأثيرات الاقتصادية، والتشغيلية، والمالية على أعمال "ريميني ستريت" في ظل وباء "كوفيد-19" والإجراءات التي تتخذها السلطات الحكومية أو العملاء أو آخرين استجابةً لوباء "كوفيد-19"، والأحداث الكارثية التي تعطل أعمال "ريميني ستريت" أو أعمال عملائنا الحاليّين أو المحتملين، والتغييرات في بيئة الأعمال التي تعمل في إطارها "ريميني ستريت"، بما في ذلك معدلات التضخم وأسعار الفائدة، والأوضاع المالية والاقتصادية والتنظيمية والسياسية العامة التي تؤثر على القطاع الذي تعمل فيه الشركة؛ وتطورات الدعاوى القضائية المعلّقة الضارة أو التحقيقات الحكومية أو أي عملية تقاضي جديدة؛ وحاجة "ريميني ستريت" وقدرتها على زيادة الأسهم أو تمويل الديون بشروط مواتية وقدرتها على توليد التدفقات النقديّة من العمليات للمساعدة على تمويل استثمارات متزايدة ضمن مبادرات نموّنا؛ وكفاية نقود "ريميني ستريت" ومكافئاتها النقدية لتلبية متطلباتنا للسيولة؛ وشروط وتأثيرات "ريميني ستريت" المرتبطة بالأسهم الممتازة من السلسلة "إيه" بنسبة 13.00 في المائة؛ والتغيرات في الضرائب والقوانين والأنظمة؛ والمنتجات المنافسة ونشاط التسعير؛ وصعوبات في إدارة النمو بشكل مربح؛ واعتماد العملاء لمنتجات "ريميني ستريت" وخدماتها التي تم طرحها مؤخراً والتي تشمل خدماتها لإدارة التطبيقات، و"ريميني ستريت أدفانسد داتابيز سيكيوريتي" والخدمات لمنتجات سحابة "سيلز فورس" للمبيعات و"سيرفيس كلاود"، بالإضافة إلى المنتجات والخدمات الأخرى التي نتوقع إطلاقها في المستقبل القريب؛ وفقدان عضو أو أكثر من فريق إدارة شركة "ريميني ستريت"؛ وعدم اليقين بشأن قيمة أسهم "ريميني ستريت" على المدى الطويل؛ وما تمت مناقشته تحت عنوان "عوامل الخطر" في التقرير الفصلي لشركة "ريميني ستريت" والمقدم وفق النموذج "10-كيو" في 5 أغسطس 2020؛ وفي ملحق النشرة المؤرخة 14 أغسطس 2020 المتعلقة بالطرح العام المكتتب للأسهم العادية الخاصة بشركة "ريميني ستريت" والذي تم إغلاقه في 18 أغسطس 2020 وتحديثه من وقت لآخر من خلال تقارير "ريميني ستريت" التي تقدمها إلى لجنة الأوراق المالية والبورصة. وبالإضافة إلى ذلك، تقدم البيانات التطلعية توقعات وخطط وتطلعات "ريميني ستريت" للأحداث المستقبلية، ووجهات نظرها حتى تاريخ هذا البيان. وتتوقع "ريميني ستريت" أن تؤدي التطورات والأحداث اللاحقة إلى تغيّر تقييمات "ريميني ستريت". ومع ذلك، يمكن أن تختار "ريميني ستريت" تحديث هذه البيانات التطلعية في أي وقت مستقبلاً، إلّا أنها تتنصل تحديداً من أي التزام للقيام بذلك باستثناء ما يقتضيه القانون. لا يجب الاعتماد على هذه البيانات التطلعية على أنها تمثل تقييمات "ريميني ستريت" اعتباراً من أي تاريخ بعد تاريخ هذا البيان الصحفي.

حقوق الطبع محفوظة لشركة "ريميني ستريت" © 2020. جميع الحقوق محفوظة. "ريميني ستريت" هي علامةٌ تجارية مسجلة لصالح شركة "ريميني ستريت" في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى، كما أن "ريميني ستريت"، وشعار "ريميني ستريت"، وكليهما معاً، والعلامات الأخرى التي تحمل رمز العلامة المسجلة هي علامات تجارية مملوكة لشركة "ريميني ستريت". وتبقى جميع العلامات التجارية الأخرى مملوكة لأصحابها المعنيين، وما لم يتم ذكر خلاف ذلك، لا تدعي "ريميني ستريت" وجود أي ارتباط، أو تأييد، أو شراكة مع أي من أصحاب هذه العلامات التجارية أو الشركات الأخرى المشار إليها هنا.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع "بزنيس واير"businesswire.com) ) على الرابط الإلكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20200831005009/en

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني .

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق