إيفربريدج تستعرض ابتكارات إدارة الأحداث الحرجة في مهرجان AfricaTech...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

بورلينغتون، ماساشوستس -الخميس 4 نوفمبر 2021 [ ايتوس واير ]

  •  الشركة الرائدة في إدارة الأحداث الحرجة، الراعي الذهبي للتجمع البارز لمجتمع التكنولوجيا في القارة الأفريقية، والمخصص لتسريع التحول الرقمي والمرونة للمؤسسات في إفريقيا

  • إيفربريدج ، الشركة رقم 1 عالميًا في تنبيه السكان على مستوى البلاد، الآن مع العملاء في كل منطقة رئيسية من العالم بما في ذلك إفريقيا، لتقديم أفضل الممارسات لحماية المواطنين والبنية التحتية الوطنية أثناء الأحداث الحرجة الطبيعية والتي من صنع الإنسان في الأمة الأفريقية

(بزنيس واير)-  أعلنت اليوم شركة إيفربريدج المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ: EVBG ) ) الرائدة عالمياً في مجال إدارة الحوادث الحرجة وحلول الإنذار العام على مستوى البلاد، أنها ستعرض ابتكارات في مجال المرونة وتقدم العديد من الحلول ضمن مهرجان التكنولوجيا AfricaTech Festival 2021، الذي يهدف إلى جمع قادة الأعمال وخبراء التكنولوجيا وواضعي السياسات والمستثمرين في طليعة التحول الرقمي في إفريقيا. يقام المهرجان من 8 إلى 12 نوفمبر وستكون ايفربريدج الراعي الذهبي لهذا الحدث الذي يهدف إلى الجمع بين التكنولوجيا والمواهب من أجل إحداث تأثير اجتماعي واقتصادي.

بوضعه الشمولية والاستدامة على رأس جدول أعماله، يجذب مهرجان AfricaTech أكثر من 12000 من خبراء التكنولوجيا وقادة الأعمال من أكثر من 120 دولة لاستكشاف أحدث تكنولوجيات الأعمال الموجهة للقارة الأفريقية.

قال فيرنون إيرفين، الرئيس التنفيذي لشؤون الإيرادات في إيفربريدج: "يشرفنا أن ندعم مثل هذا المهرجان المذهل الذي يضم العديد من ألمع صانعي التغيير في التكنولوجيا والإعلام والاتصالات. ويبقى دعم الابتكار والنقاش أمرًا أساسيًا لما نقوم به كل يوم في إيفربريدج، ونحن فخورون بأن نكون جزءًا من هذه المحادثات المهمة للتعلم وبناء عالم رقمي ومادي أكثر شمولاً ومرونة."

تتضمن عروض إيفربريدج في مهرجان AfricaTech 2021:

الثلاثاء، 9 نوفمبر، الساعة 11:05 صباحاً بتوقيت غرينتش 

ريز كريم، نائب أول للرئيس، الخدمات المهنية العالمية والدعم

سيستكشف العرض التقديمي كيف يمكن للتكنولوجيا أن تساعد في ضمان أمن إمدادات الطاقة الحيوية والنقل والبنية التحتية والرعاية الصحية العامة والخدمات الرقمية الأساسية في حالات الطوارئ الكبرى والأحداث الحرجة.

الأربعاء، 10 نوفمبر الساعة 1:20 مساءً - 1:40 مساءً بتوقيت غرينتش 

المحاضرون: فيرنون إيرفين، كبير مسؤولي الإيرادات

فاليري ريسك، نائب الرئيس، الإنذار العام

تتضمن الجلسة أهمية تقنية تنبيه السكان للمساعدة في إنقاذ الأرواح وسبل العيش والبنية التحتية والثروة الحيوانية.

ستشارك ايفربريدج أيضاً في الطاولات المستديرة حول "القيادة في افريقيا":

"التكنولوجيا أثناء التنقل: الاتصال بالشبكة في أي مكان وفي أي وقت"

"الدفاع السيبراني عن السحابة"

تحمي منصة ايفربريدج لإدارة الحوادث الحرجة أكثر من ملياري مواطن حول العالم في 200 دولة وتعزز مرونة الشركات الرائدة في العالم، بما في ذلك العديد من الشركات في إفريقيا. كل عام، لا يزال أكثر من 1.4 مليار شخص في جميع أنحاء إفريقيا و 50 مليار دولار من المساعدات الإنمائية العالمية السنوية عرضة لخطر الفيضانات والجفاف وحرائق الغابات والزلازل والعواصف الشديدة وتفشي الأمراض والاضطرابات الأهلية وفشل المحاصيل والهجمات الإلكترونية والحوادث الصناعية أو الكيميائية. تساعد إيفربريدج المؤسسات الحكومية والتجارية في تقييم التأثير المحتمل لأحداث المخاطر الرقمية والمادية وتسريع استجابتها التشغيلية من أجل الحفاظ على سلامة الأشخاص وحماية البنية التحتية الحيوية واستمرارية العمليات التجارية.

تواصل إيفربريدج توسيع مكانتها كشركة رائدة عالميًا في حلول الإنذار العام على مستوى السكان والتي تستخدمها أكثر من 1500 بلدية ومقاطعة ومدينة وولاية ودولة في كل منطقة رئيسية في العالم بما في ذلك أوروبا وآسيا وأوقيانيا والشرق الأوسط وأفريقيا والأمريكتين. توفّر ايفربريدج نظام الإنذار العام للعديد من البلدان الأكثر تقدمًا من الناحية الفنية بما في ذلك إستونيا والسويد والنرويج وايسلندا واليونان وهولندا والمملكة المتحدة وسنغافورة ونيوزيلندا وأستراليا والبيرو وعدد من البلدان في الشرق الأوسط وأفريقيا فضلاً عن ولايات بأكملها بما في ذلك كاليفورنيا ونيويورك وأوريغون وأندرا براديش وكيرالا وفلوريدا وأوديشا وكونيتيكت وفيرمونت وماساتشوستس وواشنطن وجزر العذراء الأميركية؛ ومقاطعات ضمن 49 ولاية من الولايات الأمريكية الخمسين وفي كافة مقاطعات كندا والعديد من أكبر المدن في العالم، ودعمًا للقبائل الأمريكية الأصلية وقبائل الأمم الأولى ومجموعات السكان الأصليين الأكثر اكتظاظًا بالسكان في جميع أنحاء العالم. تعمل "إيفربريدج" أيضًا على تشغيل الواجهة الأمامية لتنبيه السكان لبوابة نظام الإنذار والتحذير العام المتكامل  (IPAWS) للحكومة الفيدرالية الأمريكية لتعزيز قنوات الاتصال الخاصة بها بهدف إصدار تنبيهات الطوارئ والإنذارات الرئاسية في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

خلال مهرجان AfricaTech 2021 تدعو إيفربريدج الحضور للاجتماع لمناقشة كيف يمكن للمؤسسات الاستعداد والتخفيف من تأثير التهديد، وبناء إفريقيا أكثر مرونة للبلدان والشركات والمواطنين.

لمحة عن شركة "إيفربريدج" 

تعتبر شركة "إيفربريدج" (المدرجة في بورصة ناسداك تحت الرمز NASDAQ:EVBG) شركة برمجيات عالمية تقدم تطبيقات برمجية للمؤسسات وتعمل على أتمتة وتسريع استجابة المؤسسات التشغيلية للأحداث الحرجة للحفاظ على سلامة الأشخاص وضمان استمرار عمل الشركات. وأثناء تهديدات السلامة العامة مثل حالات إطلاق النار، أو الهجمات الإرهابية، أو الأحوال الجوية القاسية، بالإضافة إلى حوادث الأعمال ذات الأهمية الحاسمة بما في ذلك أعطال في تكنولوجيا المعلومات، أو الهجمات السيبرانية أو غيرها من الحوادث مثل سحب المنتجات أو إعاقة سلسلة التوريد، يعتمد أكثر من 5800 عميل عالمي على منصة إدارة الأحداث الحرجة الخاصة بشركتنا لتجميع وتقييم بيانات الخطر بسرعة وموثوقية، وتحديد موقع الأشخاص المعرضين للخطر والمستجيبين القادرين على المساعدة وأتمتة تنفيذ عمليات الاتصالات المحددة مسبقاً من خلال التسليم الآمن لأكثر من 100 جهاز اتصال مختلف، وتتبّع التقدم المحرز في تنفيذ خطط الاستجابة. وتقدم "إيفربريدج" خدماتها لـ8 من أكبر 10 مدن أمريكية، و9 من أكبر 10 مصارف استثمار تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، و47 من المطارات الـ50 الأكثر ازدحاماً في أمريكا الشمالية، و9 من أكبر 10 شركات استشارية عالمية، 7 من أكبر 10 شركات لتصنيع السيارات في العالم، و9 من أكبر 10 مزودي خدمات الرعاية الصحية المتخذة من الولايات المتحدة مقراً لها، و7 من أكبر 10 شركات التكنولوجيا في العالم. تتخذ شركة "إيفربريدج" من بوسطن ولوس أنجلوس مقراً لها ولديها مكاتب إضافية في 25 مدينة حول العالم. للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.everbridge.com. 

بيان تحذيري بخصوص البيانات التطلعية 

يتضمن هذا البيان الصحفي "بيانات تطلعية" بالمعنى المقصود في أحكام "الملاذ الآمن" لقانون إصلاح التقاضي الأمريكي الخاص بالأوراق المالية للعام 1995، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، بيانات تتعلق بالفرصة وتوجّهات النمو المتوقعة في تطبيقات الاتصالات الهامة وأمن المؤسسات وأعمالنا بشكل عام، وفرصنا في السوق، وتوقعاتنا فيما يتعلق ببيع منتجاتنا، وهدفنا للحفاظ على في السوق وتوسيع الأسواق التي نتنافس فيها على العملاء، والتأثير المتوقع على النتائج المالية. وتم وضع هذه البيانات التطلعية اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي وتقوم على التوقعات، والتقديرات، والتنبؤات الحالية بالإضافة إلى المعتقدات والافتراضات الخاصة بالإدارة. وتهدف الكلمات مثل "نتوقع"، "نستبق"، "يجب"، "نعتقد"، "نستهدف"، "أهداف"، "نقدر"، "محتمل"، "نتوقع"، "قد"، "سوف"، "يمكن"، "قد"، "نعتزم"، وأشكال مختلفة من هذه المصطلحات أو صيغ النفي منها والتعابير المماثلة إلى تحديد هذه البيانات التطلعية. وتخضع هذه البيانات التطلعية لعدد من المخاطر والشكوك، والتي ينطوي الكثير منها على عوامل أو ظروف خارجة عن سيطرتنا. قد تختلف نتائجنا الفعلية مادياً عن تلك الواردة صراحةً أو ضمناً في البيانات التطلعية نظراً لعوامل عدة تشمل، على سبيل المثال لا الحصر: قدرة منتجاتنا وخدماتنا على تأدية الغرض المنشود منها وتلبية توقعات عملائنا؛ قدرتنا على النجاح في دمج الشركات والأصول التي قد نستحوذ عليها؛ قدرتنا على جذب عملاء جدد والاحتفاظ وزيادة المبيعات للعملاء الحاليين؛ وقدرتنا على زيادة مبيعات تطبيق الإبلاغ الجماعي و/أو القدرة على زيادة مبيعات تطبيقاتنا الأخرى؛ التطورات في السوق للاتصالات الحرجة المستهدفة وذات الصلة بالسياق أو البيئة التنظيمية المرتبطة بها؛ قد تَثبت عدم دقة تقديراتنا لفرص وتوقعات نمو السوق؛ لم نحقق الربح على أساس منتظم تاريخياً وقد لا نحقق أو نحافظ على الربحية في المستقبل؛ دورات المبيعات المطولة والتي لا يمكن التنبؤ بها للعملاء الجدد؛ طبيعة أعمالنا تُعرِّضُنا لمخاطر المسؤولية المتأصلة؛ قدرتنا على جذب، وإدماج والاحتفاظ بالموظفين المؤهلين؛ قدرتنا على الحفاظ على علاقات ناجحة مع شركاء القنوات وشركاء التكنولوجيا لدينا؛ قدرتنا على إدارة نمونا بفعالية؛ قدرتنا على الاستجابة للضغوط التنافسية؛ المسؤولية المحتملة المتعلقة بخصوصية وأمن المعلومات القابلة للتحديد الشخصي، وقدرتنا على حماية حقوق الملكية الفكرية الخاصة بنا والمخاطر الأخرى المفصلة في عوامل الخطر التي نوقشت في الملفات المودعة لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر، تقريرنا السنوي وفق النموذج "10-كي" للعام المنتهي في 31 ديسمبر 2020، والمودع لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات بتاريخ 26 فبراير 2021. تمثل البيانات التطلعية الواردة في هذا البيان الصحفي وجهات نظرنا اعتباراً من تاريخ هذا البيان الصحفي. لا نتعهد بأي نية أو التزام بتحديث أو مراجعة أي بيانات تطلعية، سواء كنتيجة لمعلومات جديدة أو أحداث مستقبلية أو غير ذلك. لا ينبغي الاعتماد على هذه البيانات التطلعية باعتبارها تمثل وجهات نظرنا اعتباراً من أي تاريخ لاحق لتاريخ هذا البيان الصحفي.

إن جميع منتجات "إيفربريدج" هي علامات تجارية تابعة لشركة "إيفربريدج" في الولايات المتحدة ودول أخرى. وإن جميع أسماء المنتجات أو الشركات الأخرى المذكورة هي ملك لأصحابها.

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية من هذا البيان الصحفي على موقع (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي:

 https://www.businesswire.com/news/home/20211103005476/en/

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني. 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق