بخصوص سيمبوري ورفاقه.. شكوى من بوركينا فاسو واتهامات بالتلاعب قبل افتتاح كأس أمم إفريقيا

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

وجه اتحاد بوركينا فاسو لكرة القدم شكوى رسمية إلى الاتحاد الإفريقي "كاف" بشأن التلاعب في مسحات الكشف عن فيروس كورونا الخاصة بلاعبيه وجهازه الفني.

وكانت نتيجة العينات قد صدرت بإصابة 9 أفراد في معسكر بوركينا فاسو بينهم 5 لاعبين، هم سعيدو سيمبوري لاعب الاتحاد السكندري وأولا عباس تراوري وإدمون فيصل تابسوبا وسومايلا وتارا ودانجو أبو بكر فيصل.

وجاء في مطلع الشكوى أن الفريق كان ينتظر إجراء المسحات في العاشرة من مساء الجمعة 7 يناير وفقا للبروتوكول، ولكن في بادئ الأمر تأخر وصول الفريق الطبي المختص، رغم إيقاظ اللاعبين في الموعد المحدد.

وبحسب الشكوى، وصل فريق طبي غير مصرح له فرفضه منتخب بوركينا، ليصل الفريق الثاني دون إظهار أي أوراق تعريف رسمية.

وتقول الشكوى نصا: "مع ذلك، وافقنا على جمع العينات احتراما للاتحاد الإفريقي برغم الشكوك الواضحة. هذا الوضع قد يهدد العدالة الرياضية وحفل افتتاح كأس أمم إفريقيا. لدينا أسباب منطقية للتشكيك في مصداقية نتائج التحاليل التي استهدفت لاعبينا الرئيسيين بوضوح".

وأوضحت "بناء عليه، نحن نشكك في هذه النتائج الصادرة عن المعمل، ونطالب بإعادة إجراء المسحات في معمل مستقل تحت إشراف الاتحاد الإفريقي وفي حضور أطبائنا".

ويلعب منتخب بوركينا فاسو افتتاح البطولة غدا (التاسع من يناير) ضد البلد المضيف الكاميرون على ملعب أوليمبي، ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم كاب فيردي وإثيوبيا.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت