أنشيلوتي: هذا هو سر ريال مدريد.. وفي باريس سنواجه منافس عظيم آخر

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

كشف كارلو أنشيلوتي المدير الفني لـ ريال مدريد سبب العودة ضد مانشستر سيتي في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا.

وحجز ريال مدريد مقعده في نهائي دوري الأبطال بالفوز 3-1 بعد عودة قاتلة ضد سيتي ليتأهل بنتيجة 6-5 في مجموع المباراتين.

وقال أنشيلوتي عبر بي إن سبورتس عقب المباراة: "سعيد جدا واعتقد أن المشجعين سعداء بالمباراة والتأهل لنهائي آخر في دوري الأبطال".

وأضاف "قاتلنا ووضعنا كل ما لدينا من الجودة والالتزام والتضحية وكانت ليلة كبيرة".

وواصل "ريال مدريد يمتلك السحر ولا نستسلم أبدا بحثا عن الطاقة للفوز".

وأردف "المباراة كانت متكافئة، سيتي فريق قوي جدا تقدموا في النتيجة، وبعد ذلك بحثنا عن معادلة النتيجة والتسجيل".

وعن إمكانية الفوز من جديد بلقب دوري الأبطال أجاب: "نحن قريبون من ذلك وسعداء بالتأهل وسنستعد بأفضل صورة ممكنة ونلعب برغبة كبيرة وشغف كبير".

الإيطالي تحدث أيضا لشبكة "بي تي سبورتس" الإنجليزية قائلا: "لا أستطيع قول إننا معتادون على عيش هذا النوع من الحياة، ولكن ما حدث الليلة حدث ضد تشيلسي وأيضا أمام باريس سان جيرمان. إذا كان عليك أن تقول السبب، فهذا هو تاريخ هذا النادي الذي يساعدنا على الاستمرار عندما يبدو أننا خرجنا من البطولة".

وواصل "كانت المباراة على وشك الانتهاء وتمكننا من العثور على الطاقة الأخيرة التي كانت لدينا. لعبنا مباراة جيدة ضد منافس قوي. عندما كنا قادرين على تحقيق التعادل، كان لدينا ميزة نفسية في الوقت الإضافي".

وتابع "ليس لدي وقت للتفكير حول خسارة المباراة كان الأمر صعبا حيث سيطر السيتي على المباراة لكن في الفرصة الأخيرة تمكنا من الذهاب إلى الوقت الإضافي".

وأتم "أنا سعيد لوجودي في النهائي، في باريس ضد منافس عظيم آخر. تعودنا على ذلك. ستكون مباراة رائعة لكرة القدم".

سيخوض ريال مدريد النهائي رقم 17 له في دوري الأبطال بعدما حقق 13 لقبا من قبل وخسر 3.

وأصبح كارلو أنشيلوتي أكثر مدرب ظهورا في نهائي دوري الأبطال برصيد 5 مرات بعد نهائي 2003 و2005 و2007 مع ميلان و2014 مع ريال مدريد.

واستطاع الإيطالي فك لعنة الملكي في نصف النهائي إذا خسر الذهاب، بعد 5 مرات سابقة على التوالي خسر الذهاب ولم يتأهل إلى النهائي بعد 2001 و2011 و2012 و2013 و2015، قاد الفريق للنهائي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت