دعم مستمر بكل المجالات.. ماذا قدم «السيسى» للشباب فى يومهم الدولى؟ - جريدة الدستور - الاستاد نيوز

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

يحتفل العالم اليوم الجمعة بيوم الشباب الدولي، وهو احتفال سنوي يُقام في 12 أغسطس من كل عام لتركيز اهتمام المجتمع الدولي بقضايا الشباب والاحتفاء بإمكانياتهم بوصفهم شركاء في المجتمع العالمي المعاصر، ولم يكن الرئيس عبد الفتاح السيسي بمعزل عن قضايا الشباب والاهتمام بهم وكافة قضاياهم، بل دعمهم على كافة النواحي العلمية والعملية والثقافية والفنية، حتى أصبح مُلهما لهم. 

خلال السنوات الماضية، حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي على دعم الشباب، من خلال برامج تدريب رئاسية لخلق جيل من الصف الثاني لتولي المسئولية في قطاعات الدولة المختلفة، كما وجه البرلمان بإعداد تشريعات تهتم بدعم الشباب في جميع المستويات. 

وفي أعقاب ثورة 30 يونيو، نص الدستور المصري 2014، على التمثيل الملائم والعادل للشباب في البرلمان، وترجم ذلك فى القوانين الخاصة بالانتخابات البرلمانية، وفي الفصل التشريعي الثاني، شهد البرلمان وجود نحو 48 نائبا من تنسيقية شباب الأحزاب، ممثلين بواقع 32 عضوا بمجلس النواب، و16 عضوا بمجلس الشيوخ. 

"قوانين للمشروعات المتوسطة والصغيرة" من أبرز القوانين التي أصرت القيادة السياسية على إصدارها هو قانون المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، وذلك لخلق فرص عمل متساوية للجميع تساعدهم في الحياة، حيث يهدف القانون إلى تشجيع الشباب والمواطنين على إقامة مشروعات جديدة، بآليات ميسرة وبسيطة، وتقديم كل وسائل الدعم الفني والتمويلي، لضمان استمرار تلك المشروعات ونجاحها، ومشاركتها الفعالة في الاقتصاد الوطني، وتحفيز طاقات الشباب المصري، للدخول في مجالات العمل الحر وريادة الأعمال. 

نواب المحافظين 

حرصت القيادة السياسية على خلق جيل جديد من القيادات ليتولى منصب "نائب المحافظ"، وتُرجم ذلك على أرض الواقع بوجود نحو 25 قيادة شبابية، تم اختيارهم محافظين ونوابا للمحافظين. 

وحرصت القيادة السياسية على رعاية المبتكرين ودعم البحث العلمي، فصدر قانون بتعديل بعض أحكام القانون رقم 1 لسنة 2019، بإنشاء صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ. 

وهدف القانون إلى تخصيص مبلغ (10 جنيهات) من الرسوم والمصروفات الدراسية المقررة، على طلاب الجامعات لصالح صندوق رعاية المبتكرين والنوابغ، ودعم وتمويل مشروعات العلوم والتكنولوجيا والابتكار، وإيجاد آليات جديدة لتمويلها اعتبارا من العام الدراسي 2019/2020. 

دعم المبدعين 

أما عن الشباب تحت سن 18 عاما، فكان لهم حظا وفيرا لدى الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذى كلف بضرورة رعاية المبدعين الصغار، ووفقا لقانون المبدع الصغير، تم تخصيص جائزة تسمى جائزة "الدولة للمبدع الصغير"، تمنح سنويًا لصغار المبدعين، في مجالات الثقافة والفنون. 

ويهدف القانون إلى دعم حرية الإبداع للنهوض بالفنون والآداب، إلى جانب رعاية المبدعين وحماية إنتاجهم، وتوفير وسائل التشجيع اللازمة لذلك، بالإضافة إلى خلق جيل من المبدعين الصغار، يحمل لواء الريادة للحضارة المصرية ذات الثقافات المتعددة. 

البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة

 أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى 13 / 9 / 2015، "البرنامج الرئاسى لتأهيل الشباب للقيادة" بهدف إنشاء قاعدة قوية وغنية من الكفاءات الشبابية كي تكون مؤهلة للعمل السياسي، والإداري، والمجتمعي بالدولة ودشن البرنامج موقعا رسميا وصفحة علي موقع التواصل الاجتماعي تحت شعار: "بقوة شبابها تحيا مصر". 

ويقوم البرنامج علي إطلاع الشباب على أحدث نظريات الإدارة والتخطيط العلمي والعملي، وزيادة قدرتها على تطبيق الأساليب الحديثة لمواجهة المشكلات التي تحيط بالدولة المصرية. 

والبرنامج وفقا لموقع إلكتروني تم تدشينه للتسجيل والتعريف بأهدافه، عبارة عن كيان مستقل تابع لرئاسة الجمهورية، ويدار من خلال إدارة متخصصة محترفة ويتعاون فى تنفيذه عدد من هيئات ومؤسسات الدولة والمجتمع المدني. 

ويحصل المتخرجون من البرنامج على شهادة أكاديمية احترافية بعد اجتيازهم المراحل المختلفة للبرنامج، والتي تتضمن ثلاثة محاور رئيسية (علوم سياسية واستراتيجية وعلوم إدارية وفن القيادة وعلوم اجتماعية وإنسانية) ويتخلل ذلك أنشطة رياضية، وثقافية، وفنية. ويطبق البرنامج نموذجًا تعليميًا مرتكزًا على مفهوم اكتساب الخبرات، حيث يتلقى الدارسون المادة العلمية فى صورة محاضرات نظرية، يليها تطبيق عملى مباشر على أرض الواقع من خلال تطبيق المحاكاة للنماذج المختلفة. 

كما يلتقى الدارسون خلال فترة البرنامج عددًا من رموز الفكر والثقافة، لإثراء القاعدة المعرفية لديهم.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت