المبدع عمر خيرت عن حضور الآلاف حفله الأسطورى: «فيها حاجة حلوة.. تحيا مصر» - جريدة الدستور

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

حجز بموهبته الحقيقية وإحساسه المرهف وفنه العظيم مكانة كبيرة فى تاريخ مصر الفنى والموسيقى والثقافى. بدأ رحلته مع الموسيقى قبل نصف قرن تقريبًا، وصعد سلم النجاح والشهرة بخطوات واثقة كما يتنقل بأريحية كبيرة بين درجات السلم الموسيقى، ليعزف لنا لحنًا لا يجيد عزفه سواه، إنه الموسيقار الفذ عمر خيرت، الذى بدأ حياته العملية عازفًا على آلة الدرامز فى فرقة «القطط الصغيرة»، إلى أن أصبح واحدًا من أشهر الموسيقيين فى الشرق الأوسط والعالم.

أمس الأربعاء، استمتع جمهور مهرجان القلعة الدولى للموسيقى والغناء فى دورته الـ٣٠، تحت رعاية دار الأوبرا المصرية، بأنغام وألحان «خيرت» فى حفل أسطورى توافد عليه الآلاف.

كان حفل ليلة الأربعاء حدثًا استثنائيًا امتزجت فيه الأصالة بالرقى والفن، أو كما قال الموسيقار العالمى معبرًا عن سعادته بالإقبال الجماهيرى الكبير، وهو يغالب دموعه «ما هذه الروعة والجمال؟.. فيها حاجة حلوة.. تحيا مصر».

eef08828d4.jpg
عمر خيرت

التصفيق الحاد والانبهار الذى لازم الجميع منذ دخول الحفل حتى نهايته يعطينا الأمل فى غد أفضل، طالما أن مصر لديها مثل هؤلاء الأشخاص من جميع الأعمار، سيدات ورجال وشباب وفتيات وأطفال، جميعهم حرصوا على الحضور مبكرًا للوصول إلى مكان الحفل قبل موعده بساعات للاستمتاع بعزف الموسيقار العالمى.

لم يتجاوز سعر التذكرة ٢٠ جنيهًا، وهو رقم لا يذكر مقارنة بسعر تذاكر حفلات «خيرت» الخاصة، لكن موافقته على هذا السعر عربون محبة وتقدير لجمهوره المصرى العريض.

أجرت إدارة الأوبرا استعدادات وتجهيزات مكثفة للحفل، واستعانت بأحدث أنظمة الإضاءة وأجهزة الصوت، بما يتماشى مع الطبيعة الخاصة لحفلات الموسيقار عمر خيرت، فرأينا مشهدًا أشبه بالتظاهرة وليس الحفل.

أطياف متنوعة شكلت حضور الحفل، حيث رصدت عدسات الكاميرات الجمهور يقف طوابير على طريق صلاح سالم حيث بوابة القلعة.

وفرت الجهات الأمنية أعدادًا كبيرة من أفراد الأمن لضمان التنظيم المتميز للحفل، بما يضمن سهولة دخول وخروج الجمهور ووصولهم إلى الأماكن المخصصة لهم، إضافة إلى اضطرار القوات للاستعانة بدعم وتعزيزات أمنية، للتمكن من إحكام السيطرة على الوضع فى محيط القلعة بالكامل. 

c137450828.jpg
عمر خيرت

تحدثت «الدستور» مع الموسيقار العالمى عمر خيرت، الذى أكد أن مهرجان القلعة الدولى للموسيقى والغناء من أكبر وأعرق المهرجانات الدولية فى الوطن العربى كله، وهو علامة من الإبداع الموسيقى مسجلة باسم مصر وجمهورها العظيم.

وأضاف: «رغم مشاركتى فى العديد من المهرجانات حول دول العالم، فإن هذا المهرجان تظل له مكانة خاصة فى قلبى وتغمرنى سعادة وشعور أعجز عن وصفه بكلمات، وأنا على مسرح محكى القلعة العريق رفقة الأوركسترا والمايسترو العبقرى ناير ناجى، وسط جمهورى الذى أعمل دائمًا له ومن أجله».

وتابع: «أتمنى أن يستمر هذا العُرس الموسيقى الفنى الغنائى الثقافى ويتطور كل عام، لأنه حدث بمعنى الكلمة يؤثر ويؤكد ريادة مصر ويرتقى بالذوق العام».

وبسؤاله عن شعوره بمشهد التظاهر والجمهرة فى حفله، قال «خيرت»: «هذا المشهد يعطينى أملًا فى الحياة ويجعلنى أسعى لتقديم طاقتى بالكامل لهذا الجمهور الذى دائمًا أقول إنه ثروتى الحقيقية فى الحياة وأفخر دائمًا بذلك، وأشعر بحجم المسئولية الملقاة على عاتقى، وأتمنى دائمًا أن أكون قدر ثقة الجمهور، لأن هذا الحب أكبر شهادة تميز وتقدير يحصل عليها المبدع».

1c966d1d0e.jpg
عمر خيرت

كما سألنا الأسطورة عن رؤيته لمسيرته وأبرز المؤثرين فى حياته، فقال: «دائمًا أفخر بمشوارى الفنى وعندما أنظر لمسيرتى أقول دائمًا الحمد لله رب العالمين، المسيرة كانت طويلة وشاقة. كافحت طيلة مشوارى للوصول لما وصلت إليه، فلم أهبط على عالم الموسيقى من السماء».

وتابع: «أكرمنى الله بالموهبة وأنا حافظت عليها وتعبت وبنيت نفسى بنفسى، ووقف بجانبى ونمى موهبتى عمى أبوبكر خيرت بخبراته العالمية الواسعة، ومعلمى «كارو» بالمعهد البريطانى، ولا يمكن أن أنسى فضل الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب، والفنانة القديرة الراحلة فاتن حمامة التى قدمتنى للجمهور ودعمتنى فى بداية المشوار لإعداد موسيقى حلقات تلقى فيها أشعارًا للإذاعة بعنوان قطرات الندى».

ما لا يعرفه الكثيرون عن عمر خيرت أنه ابن عائلة فنية رائدة فى الثقافة والأدب والعلوم، وأبرز أفرادها جده محمود خيرت، الذى كان رسامًا وموسيقيًا ونحاتًا وشاعرًا وأديبًا ومترجمًا ومحاميًا وسكرتيرًا بمجلس الشيوخ فى عهد سعد زغلول.

كان «خيرت» الكبير يعقد أسبوعيًا فى منزله صالونًا يجمع رموز الفن والثقافة فى ذلك العصر، أمثال فنان الشعب سيد درويش ومحمود مختار والمنفلوطى، واستضاف هذا الصالون أول لقاء يجمع بين محمد عبدالوهاب وأم كلثوم وهما فى مرحلة الشباب، حيث غنا معًا أوبريت «العشرة الطيبة».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت