وزيرة العمل بالسودان: أشكر الرئيس السيسى لتوفيق أوضاع عمالتنا داخل مصر (حوار) - جريدة الدستور

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أكدت سعاد الطيب حسن وزير العمل والإصلاح الإداري المكلف بدولة السودان، أن مصر لها دور كبير في تدريب العمالة السودانية على المهن المطلوبة بسوق العمل، مشيرة إلى أن الرقمنة والتكنولوجيا الحديثة ستكون لها دور كبير في خفض معدلات البطالة.

وتوجهت الطيب، في حوارها لـ"الدستور"، بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي، على جهودهم في توفيق أوضاع العمالة السودانية داخل مصر.

 

وإلى نص الحوار ..

- ما هي أوجه التعاون بين السودان ومصر في مجال العمل؟

وزارة العمل السودانية تربطها علاقة قوية بوزارة القوى العاملة المصرية، وأشيد بجهود الرئيس عبدالفتاح السيسي والحكومة المصرية على جهودها في توطيد العلاقات بين البلدين الممتدة منذ سنوات طويلة.

وأشير إلى أن لدينا بروتوكول تعاون مع مصر لتدريب السودانيين على المهن المطلوبة بسوق العمل، حيث تم تدريب الآلاف من عمال السودان داخل الجامعة العمالية في مصر، كما أننا نعمل على تبادل الأيدي العاملة التي نصورها لأي دولة، حيث إننا كما نهتم بحقوق العمالة السودانية، نهتم أيضا بالدولة المضيفة لتلك العمالة، حتى لا تمثل عمالتنا مصدر قلق أو مشاكل لأي دولة، وخاصة مصر التي يتواجد بها ملايين من السودانيين.

وفي هذا الإطار، أود أن أشكر الرئيس عبدالفتاح السيسي على توفيق أوضاع السودانيين داخل مصر.

كيف يمكننا استغلال الرقمنة والتكنولوجيا الحديثة في تقليل حجم - البطالة في الدول العربية؟

التكنولوجيا والرقمنة أصبحت فرض واجب على العالم، خاصة بعد الأزمات التي واجهها العالم خلال السنوات الأخيرة، حيث أصبحت هي البديل، ونحن في السودان نحتاج لتعاون الدول العربية الشقيقة وفي مقدمتها مصر لتطبيق وسائل التكنولوجيا والاستفادة منها.

كيف كان حجم تأثير جائحة كورونا والأزمات الدولية على سوق العمل في السودان؟

يمر العالم بمتغيرات كبيرة منذ بداية جائحة كورونا عام 2019، حيث كان له آثار سلبية كبيرة على سوق العمل في دولة السودان، حيث أدى لتقليص فرص العمل وزيادة معدلات البطالة.

وأشير إلى أن الحكومة السودانية تبذل قصارى جهدها لمعالجة الأزمات التي واجهت سوق العمل بها، حيث تتجه لإدماج القطاع غير الرسمي في سوق العمل، ترسيخ ثقافة العمل الحر، وتأسيس الشركات الناشئة لتخفيف معدلات البطالة، فيتم تشجيع الشباب على المشروعات الصغيرة، وهذه من أكبر مهام وزارة العمل بالسودان، كما يتم تدريب الشباب بمساعدة المنظمات الدولية لخفض معدلات البطالة وإيجاد فرص عمل للشباب الذين تضرروا من جائحة كورونا والأزمات العالمية، وحماية الشركاء الاجتماعيين سواء عمال أو أصحاب أعمال، وأيضا تطوير قوانين العمل حتى تكون مواكبة لكل المستجدات في سوق العمل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت