حسن جوهر الثوابت الوطنية والدفاع عن الدستور - جريدة الأنباء الكويتية

الدستور 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

الأربعاء 2022/9/21

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 2581

  • ضرورة ترجمة طموحات الشعب الكويتي على أرض الواقع وتكريس الإصلاح وتحقيق الإنجازات
  • مشاركتي في الحوار الوطني جاءت بعد دعوة كريمة من القيادة السياسية


أكد مرشح الدائرة الأولى النائب السابق د.حسن جوهر أن الثوابت الوطنية والدفاع عن الدستور مصدر القوة، مطالبا بترجمة طموحات الشعب الكويتي على أرض الواقع، وتكريس الإصلاح وتحقيق الإنجازات، بالإضافة إلى مواصلة العمل على تصحيح المسار، وضرورة الاستماع إلى آراء الشعب ورغبته في التغيير، متمنيا حسن الاختيار في هذه الانتخابات المهمة لتحقيق متطلبات المرحلة الحالية.

جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت في منطقة بيان أمس الاول تحت عنوان «خبايا الحوار.. معركة البناء» بحضور النائب السابق ومرشح الدائرة الاولى عبدالله المضف والنائب السابق ومرشح الدائرة الثانية د.بدر الملا والنائب السابق ومرشح الدائرة الثالثة مهلهل المضف.

وأوضح جوهر أن «مشاركتي في الحوار الوطني جاءت بعد دعوة كريمة من القيادة السياسية ولكنني أنا لم اختر أطراف الحوار، واستجابة للقيادة السياسية شاركت في الحوار في وقت كانت الأزمة السياسية في ذروتها بسبب الغضب الشعبي».

وقال جوهر «شاركت بالحوار ومثلت نفسي وأحمل في رقبتي دينا لما أولاه لي الشعب الكويتي، لذلك شاركت مع النائب السابق مهلهل المضف مستمدين قوتنا من ثوابت الشعب الكويتي، ودفاعا عن الدستور ولحماية مقدرات الشعب الكويتي وترجمة هموم الناس وإيصال الصوت الى ذوي الشأن».

وأضاف جوهر «ولكن للأسف مسار الحوار الوطني تغير بالطريقة والنهج والنتائج التي لا يقبلها الشعب الكويتي».

وذكر جوهر أن «المعركة المقبلة هي معركة البناء والتنمية، ولاسيما بعد استشعار المواطنين الارتياح بأداء رئيس مجلس الوزراء الجديد سمو الشيخ أحمد نواف الأحمد الصباح، وما قام به من زيارات ميدانية وتطهير المؤسسات الحكومية، ولكن ذلك لا يكفي بل المطلوب أن يكون أداؤه يمثل ترجمة لطموحات المواطنين كافة».

وزاد جوهر «نعم هي معركة شرسة وقاسية لكنها معركة سلمية وتطمح لتحقيق إرادة الشعب الكويتي».

وذكر جوهر «على سمو رئيس الوزراء في المرحلة المقبلة اختيار وزرائه وقيادييه بدقة وعناية بعد معرفة تاريخهم وأدائهم السابق، حتى لا تتكرر المشاكل نفسها ويستطيعون فعلا ان ينهضوا بالكويت ويحققوا طموحات المواطنين، فنحن أمام مرحلة تاريخية وحساسة تستوجب حسن اختيار القياديين».

ودعا جوهر الشعب الكويتي الى حسن الاختيار فيمن يمثله في الانتخابات المقبلة لينعكس حسن الاختيار بمجلس أمة قادر على تحمل المسؤولية الوطنية، ولاسيما أن الوطن به من القضايا التي تستوجب الحل السريع مثل قضايا الإسكان والتوظيف وغيرهما من القضايا التي يئن منها المواطن الكويتي.

وتطرق جوهر الى اعتصام النواب في مجلس الأمة وما أحدثه وحققه من تغيير في المشهد السياسي بعد أن التأم الشعب الكويتي بكل أطيافه من اجل ان يصل صوته الى القيادة السياسية لتصحيح المسار وبدء عهد جديد تسطره الإنجازات الحقيقية.

وذكر جوهر ان العهد الجديد تبينت ملامحه بعد تغيير رئيس مجلس الوزراء والذي يراه الشعب الكويتي انه شخصية محترمة، ونحن نقول له «لا نريد أن نفتح صفحة جديدة، بل نريدك أن تكون صفحة خالدة في تاريخ الكويت تترجم طموحات المواطنين، فنحن مللنا من فتح الصفحات الجديدة».

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت