"لن تعدن حتى تطلبن المغفرة" الاتحاد الإسباني يصدر بيانا قاسيا للرد على تمرد 15 لاعبة

فى الجول 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أصدر الاتحاد الإسباني لكرة القدم بيانا قاسيا للرد على تمرد 15 لاعبة من المنتخب الوطني.

وكان الاتحاد الإسباني تلقى رسالة بريد إلكتروني موحدة من 15 لاعبة في المنتخب تهدد بالاعتزال الدولي حال استمرار خورخي فيلدا (المدير الفني) في قيادة الفريق.

ورد الاتحاد الإسباني اليوم -الخميس- في بيان، جاء كالآتي:

"لن يسمح الاتحاد الإسباني لكرة القدم للاعبين بالتشكيك في استمرارية المدرب الوطني وطاقمه التدريبي، لأن اتخاذ هذه القرارات لا يقع ضمن صلاحياتهم. لن يقبل الاتحاد أي نوع من الضغط من أي لاعب عند اتخاذ الإجراءات الرياضية. هذه الأنواع من المناورات بعيدة كل البعد عن المثالية وخارج قيم كرة القدم.

ووفقًا للتشريع الإسباني الحالي، عدم تلبية الاستدعاء من المنتخب الوطني يمكن أن يؤدي إلى عقوبات تتراوح من عامين إلى خمسة أعوام من الاستبعاد.

لكن على عكس الطريقة التي يتصرف بها هؤلاء اللاعبات يريد الاتحاد الإسباني لكرة القدم أن يوضح أنه لن يضغط عليهم، ولن يستدعي اللاعبات التي لا يردن ارتداء قميص إسبانيا.

لكن ينوه أن تلك اللاعبات اللاتي قدمن استقالتهن لن يعُدن إلى المنتخب الوطني في المستقبل إلا في حال إذا اعترفوا بخطأهن وطلبن المغفرة.

لقد تحولت تلك القضية من كونها رياضية إلى قضية كرامة، الاختيار غير قابل للتفاوض. إنه وضع غير مسبوق في تاريخ كرة القدم، ذكورا وإناثا، في إسبانيا وجميع أنحاء العالم.

يحتاج المنتخب الوطني إلى لاعبين ولاعبات ملتزمين بالمشروع، يدافعون عن ألواننا ويفخرون بارتداء قميص إسبانيا".

خورخي فيلدا (41 عامًا) يترأس قيادة منتخب إسبانيا الأول للسيدات منذ 2015 كما يتولى منصب المدير الرياضي في الاتحاد الإسباني.

وقاد خورخي منتخب إسبانيا للسيدات في 3 فئات عمرية مختلفة (تحت 17 عاما وتحت 19 عاما والمنتخب الأول).

ووصل بسيدات لاروخا لـ كأس العالم للسيدات 2019 للمرة الثانية في تاريخهن.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

يلا شوت